التخلص من التوتر

قد يقر بعض الأشخاص بالمزايا غير الصحية لعملية تعجيل الموعد النهائي لتسليم العمل وعدم أخذ استراحة أكثر من ساعة واحدة، فبطريقة ما يؤدي ذلك إلى أن تقدم أفضل ما لديك. ولكن ما يغفله بعضهم أنه قد يصيبهم بالصداع الدائم والنعاس والإصابة بشكلٍ عام بمستويات عالية من العصبية نتيجة قلة النوم. هل تعلم أن عملك تحت ضغط لفترات طويلة قد يتسبب في إصابتك بتلف في الإدراك لا يمكن علاجه؟

وعلى عكس ما تراه في الأفلام من شرب القهوة بانتظام طوال اليوم، فإن ذلك آخر ما قد تحتاج إليه إذا كنت تعمل تحت ضغط وتوتر؛ لذا فإن الخطوة الأولى لتقليل القلق هو عدم تناول الكافيين!

تجنب شرب القهوة المركزة والمشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من الكافيين. رغم وجود الكافيين في الشاي إلا أنه لا يزال مشروباً صحياً ومهدئاً؛ ويرجع ذلك إلى وجود الحمض الأميني المعروف بثيامين. ولكن يتعين عليك تناول كوبين من الشاي غير مركزين يومياً. إذا كنت تدخن فابذل قصارى جهدك جاهداً لتتوقف عن هذه العادة. بالرغم من أن النيكوتين مادة منبهة، إلا أن السبب الحقيقي وراء شعورك بارتياح فور إشعال السيجارة هو إدمانك لها.

احرص على ممارسة رياضة المشي بصفة منتظمة لضمان تدفق الدم بشكل صحي؛ إذ يعد ذلك من التجارب الجيدة للعلاج. إذا كنت تشعر بضغط وتوتر في العمل، فخصص وقتاً للتخلص من هذه المشاعر وتصفية ذهنك. ستتفاجأ بالنتائج التي ستساعدك بدرجة كبيرة!

للتخلص من التوتر يمكنك اتباع إحدى الطرق البسيطة مثل إعداد قائمة لتنظيم مهامك بشكلٍ صحيح. قد يشعر معظم الأفراد بالحماس فيقومون بإعداد قوائم تدوم لأيام أو أسابيع، مما قد ينعكس سلباً عليهم ويصيبهم بمزيد من الإحباط والتوتر؛ لذا يتعين عليك إعداد قوائم قصيرة وسهلة!