علاج مرض المياه الزرقاء

مرض المياه الزرقاء هو اسم يطلق على مجموعة من الأمراض التي تُصيب العين وتتلف العصب البصري، وقد يكون لها العديد من الآثار المترتبة التي تتراوح بين ضعف الرؤية والعمى التام. إذا تمكنت من الكشف عن هذا المرض وعلاجه مبكراً، فيمكنك حماية عينيك من الإصابة بفقدان الرؤية!

إن بدء العلاج في المرحلة المبكرة من مرض المياه الزرقاء المزمن المفتوح الزاوية قد يمنع تطور المرض؛ لذا يُعد التشخيص المبكر للمرض أمراً في غاية الأهمية. ومن بين علاجات مرض المياه الزرقاء تناول العقاقير، أو رأب الترييق باستخدام الليزر، أو الجراحات التقليدية أو الجمع بين أيِ من العلاجات السابقة. رغم أن مثل هذه العلاجات قد تُحافظ على ما تبقى من البصر، إلا أنها لا تُحسن الرؤية ولا تجعلك تستعيد ما فقدته نتيجة الإصابة بمرض المياه الزرقاء.

يُعد العلاج المبكر الأكثر شيوعاً لمرض المياه الزرقاء هو تناول الأدوية على هيئة قطرة للعين أو حبوب. ويقل ضغط العين عند وضع قطرة العين بانتظام. قد تتسبب بعض الأدوية في تقليل سائل العين، في حين تؤدي بعض الأدوية الأخرى إلى انخفاض الضغط من خلال المساعدة في تجفيف سائل العين. وقبل البدء في علاج المياه الزرقاء، يتعين عليك إخبار طبيب العيون الخاص الذي تراجعه بالأدوية والمكملات الغذائية الأخرى التي تتناولها، فقد تتعارض قطرة العين مع بعض الأدوية الأخرى.

يجب تناول أدوية مرض المياه الزرقاء بانتظام وفقاً لإرشادات الطبيب. رغم أن معظم الأفراد لا تحدث لهم أي آثار جانبية، إلا أن بعض الأدوية قد تسبب الصداع أو آثاراً جانبية أخرى. فعلى سبيل المثال، قد تتسبب قطرة العين في الشعور بالوخز، والحرق، واحمرار العينين. يتعين عليك إخبار طبيبك بهذه المضاعفات بمجرد حدوثها!

يساعد رأب الترابيق بالليزر باستخدام أشعة ضوئية عالية الكثافة تصل إلى العدسة وتنعكس على شبكة العين في جفاف سائل العين. يقوم الليزر بعمل حروق على مسافات متساوية مما يعمل على تمديد فتحات تصريف السوائل في الشبكة التي تتيح للسائل أن يجف بصورة أفضل.

أما عن الخيار الآخر فهو الجراحة التقليدية وهو عمل فتحة جديدة لخروج السائل من العين، وغالباً ما يلجأ إليه الأطباء بعد فشل العلاج بالأدوية وفشل عملية رأب الترييق بالليزر في التحكم في ضغط العين. وقبل إجراء الجراحة يعطيك الطبيب دواء يُساعدك كي تسترخي، ثم يقوم الطبيب بحقن المنطقة المحيطة العين بكميات صغيرة من المخدر لتخديرها. يُزال جزء صغير من نسيج العين لعمل قناة جديدة لخروج السائل من العين. وكما ذكر آنفاً يمكن التحكم في مرض المياه الزرقاء إذا اُكتشف مبكراً؛ لذا يجب عليك الاتصال بطبيبك الخاص بأسرع ما يكون.