كيف تكتشف أنك مُصاب بمرض السكري؟

يُشخص مرض السكري بشكلٍ عام باستخدام واحد من بين أربعة اختبارات بسيطة للدم في عيادة الطبيب أو في العيادة الصحية. تقيس هذه الاختبارات مستوى الجلوكوز في الدم الذي يعني مقدار السكر الموجود في الدم. إن كثيراً من الأشخاص المصابين بمرض السكري لا تظهر عليهم أعراض المرض؛ لذا من المهم للغاية الكشف دائماً إذا كنت معرضاً للإصابة بالمرض!

وللأفراد البالغين الذين لا تظهر عليهم أعراض مرض السكري وأصحاب الأوزان الزائدة أو الذين يُعانون من السمنة يتعين عليهم إجراء الفحص بدءاً من عمر الخامسة والأربعين ويكرر كل ثلاث سنوات، أو عندما يزيد لديهم مؤشر كتلة الجسم (مقياس دهون الجسم) على 25 كجم/م2

  • إصابة أحد الوالدين أو الإخوة بمرض السكري
  • الشعور بالخمول الجسدي
  • السيدات اللاتي أُصبن بسكري الحمل أو اللاتي أنجبن أطفالاً تجاوز وزنهم 9 أرطال
  • ارتفاع ضغط الدم
  • متلازمة تكيس المبايض
  • ضعف تحمل الجلوكوز أو اختلال نسبة السكر عند الصيام (والمعروفة أيضاً بمقدمات مرض السكري) عند إجراء اختبار جلوكوز الدم السابق
  • تاريخ العائلة في الإصابة بالأمراض القلبية

أما الأطفال والمراهقون الذين ظهرت عليهم أعراض المرض أو المصابون بالمرض فيجب عليهم إجراء اختبار النوع الثاني من مرض السكري. كما يوصى بضرورة البدء في فحص الطفل من سن العاشرة أو عند وصول الطفل إلى سن البلوغ، وتكرر عملية الفحص كل ثلاث سنوات.

إذا شخصت حالتك بأنك مصاب بمرض السكري، فسيكون الأمر جللاً؛ حيث سيقوم الطبيب بإخبارك بالكثير من المعلومات وطرح العديد من الأسئلة عليك مثل: نمط غذائك، ووزنك السابق، والأدوية التي تتناولها، وتاريخ العائلة في الإصابة بأمراض القلب، وأي من العلاجات التي تتناولها للمشكلات الصحية الأخرى. وإذا كان ذلك ملائما فسيسألك الطبيب إذا كنت تدخن أو تشرب الخمر. وإذا كنتِ أماً فسيسألك الطبيب عن طفلك أو صحة أطفالك.

لا تنزعج من تلك الأسئلة، فطبيبك لا يشعر بالفضول، ولكن هذه الأسئلة تؤثر في مرض السكري وستساعده في تحديد أفضل طرق العلاج!