ماذا تعرف عن مرض المياه الزرقاء؟

cure_blog_1

ينتج مرض المياه الزرقاء نتيجة تلف العصب البصري. وينتج التلف عادةً بسبب زيادة الضغط في العين. ولا يمكن علاج تلف العين وقد يؤدي مرض المياه الزرقاء إلى الإصابة بالعمى.

ويُعد النوع الأكثر انتشاراً في مرض المياه الزرقاء هو النوع المفتوح الزاوية، ويظهر بشكلٍ عام في منتصف العمر ويبدو أنه يحدث بسبب وراثي. وفي هذا النوع من مرض المياه الزرقاء يحدث فقدان للرؤية بشكلٍ تدريجي. وعادةً ما تسوء حالة إحدى العينين عن الأخرى. ومن الأنواع الأخرى لمرض المياه الزرقاء هو زرق انسداد الزاوية (حالة طبية حرجة) ومرض المياه الزرقاء الخلقي (للأطفال حديثي الولادة).

ودائماً ما يرتبط مرض المياه الزرقاء الثانوي بمرض آخر أو باضطرابات في العين، مثل: المياه البيضاء، أو التهاب العنبية، أو النزيف، أو ورم في العين، أو إصابة العين.

كيف يمكنني أن أعرف إذا كنت مُصاباً بمرض المياه الزرقاء؟

إن الكشف عن مرض مياه الزرقاء بسيط وغير مؤلم؛ حيث يقوم طبيبك بقياس ضغط مقلة العين باستخدام مقياس النغمات الشوكي وبذلك لن تشعر بأي شيء بعد وضع قطرة تخدير العين. كن دقيقاً عند إخبار الطبيب بما إذا قمت من قبل بأي من جراحات تصحيح الانكسار؛ حيث إنها قد تؤثر في قياس ضغط العين. ولا يعني ارتفاع ضغط العين عن المعدل الطبيعي أنك مصاب بمرض المياه الزرقاء.

وفي الحقيقة قد يُصاب الأفراد الذين يعانون من ضغط العين المنخفض بمرض المياه الزرقاء، في حين لا يُصاب الآخرون الذين يعانون من ضغط العين المرتفع بالمرض. ويُسمى ضغط العين المرتفع دون وجود علامات على تلف العصب البصري بارتفاع ضغط العين. يجب في هذه الحالة فحص المرضى على فترات زمنية منتظمة.

إذا تم تشخيص مرض المياه الزرقاء، يجب على الطبيب فحص العصب البصري بعناية بحثاً عن حالات التلف. كما سيقوم الطبيب بفحص مجال الرؤية وهو الاختبار الذي يقيس من خلاله الرؤية الهامشية (رؤية جانبية) باستخدام بقع من الضوء باختلاف الأحجام والكثافة. وقد يحتاج الطبيب إلى إجراء فحوصات أخرى.