ما أهمية الأوميغا-3 للرؤية؟

cure_blog_3

تُشير الأوميغا-3 إلى مجموعة من الأحماض الدهنية غير المشبعة وتكتب في بعض الحالات n-3 أو w-3، وتضم هذه المجموعة حمض ألفا-لينولينيك، وحمض ايكوسابنتانويك، وحمض الدوكوساهيكسانويك. يُعد حمض ألفا-لينولينيك هو الحمض الذي يسبق حمض ايكوسابنتانويك وحمض الدوكوساهيكسانويك. تُعد الأحماض الدهنية أوميغا-3 جزءاً أساسياً من نظامنا الغذائي، وتوجد في الطعام مثل السمك الغني بالزيت، وزيت السمك والمكسرات، بالإضافة إلى الأطعمة المعززة بالعناصر الغذائية مثل البيض، والخبز، وعصائر الفاكهة.

تساعد أحماض الأوميغا-3 في الحفاظ على الصحة بشكلٍ عام. فهي موجودة في كل خلية من خلايا الجسم، وتساعدك في تنظيم الأجهزة الحيوية مثل الجهاز القلبي الوعائي، والجهاز التناسلي والمناعة، والجهاز العصبي. توصي جمعية القلب الأمريكية جميع البالغين بتناول مجموعة متنوعة من الأسماك خاصة الأسماك الزيتية، بما لا يقل عن مرتين في الأسبوع للحفاظ على مستويات الأوميغا 3 الصحية اللازمة في الجسم.

يلعب الأوميغا 3 دوراً مهماً للحفاظ على صحة العين

من المعروف أهمية الأوميغا 3 للحفاظ على صحة العين. يتركز حمض الدوكوساهيكسانويك DHA بصورة طبيعية في شبكية العين (طبقة النسيج التي تقع داخل العين وتستقبل الصورة التي تكونها العدسات)، ويُعتقد أنها تُعزز من وظيفة شبكية العين. أظهر العديد من الدراسات، مثل التي نُشرت في المجلة الأمريكية للتغذية السريرية (AJCN) في فبراير عام 2001 أن تناول كميات كبيرة من السمك أو أحماض الأوميغا 3 يُساعد في تحسين البقعي1. كما أظهرت الدراسات أن الأوميغا 3 يساعد في تقليل متلازمة جفاف العين؛ مرض مزمن يصيب العين يحدث نتيجة تقليل إنتاج الدموع أو زيادة التبخر المسيل للدموع.